تظل الإلكترونات مرتبطة بالذرة بقوة الجذب مع الشحنات الموجودة في النواة، فالذرة هي الوحدة الأساسية في الخلية، وهي أصغر وحدة في الخلية، وتحتوي على مكونات بالداخل ويمكن معرفة مكونات الذرة.، وهي جسيمات موجبة الشحنة مثل البروتونات وسالبة الشحنة، وهي نيوترونات، والجسيمات السالبة وهي الإلكترونات. الجسيمات الصغيرة التي تدور حول النواة وتحمل شحنة سالبة، وقد تم اكتشاف الإلكترونات من قبل العالم طومسون، الذي شرح التركيب الذري، والإلكترونات لا تحتوي على مكونات داخلها وتقع بشكل كروي حول النواة، و كتلة البروتون تساوي كتلة نيوترون تساوي 1840 كتلة إلكترون، ويتم توزيع الإلكترونات ويتم سردها في العناصر، التي توجد فيها مستويات طاقة، المستوى الأول يتكون من إلكترونين، والمستوى الثاني يحتوي على 8 إلكترونات والمستوى الثالث 18 إلكترونًا، وهناك إلكترونات حرة غير مرتبطة بالذرات.

حل مسألة بقاء الإلكترونات مرتبطة بالذرة بقوة الجذب مع الشحنات في النواة

الجواب هو:

يضيف هذا الجذب إلى التجاذب بين النواة والإلكترونات الرابطة، ونتيجة لذلك، تكون طاقة الترابط أعلى بين الشحنات في النواة.